شركة بيور لايف لتكنولوجية معالجة المياة

فلاتر مياة, معالجة المياة, محطات معالجة المياة, صيانة وحدات معالجة المياة, بيع وتسويق فلاتر المياة, متحصصون فى تنقية المياة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نتيجة تلوث المياه صحة المصريين فى خطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
usama



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

مُساهمةموضوع: نتيجة تلوث المياه صحة المصريين فى خطر   الأربعاء مارس 24, 2010 2:14 pm

صابة 250 ألف مصرى سنويا بأمراض خطيرة.. نتيجة تلوث المياه
صحة المصريين فى خطر



السيد الدمرداش
جريدة العربى
فرض على الشعب المصرى أن ينعم به ويتعايش مع التلوث أصبحت كثيرة. وبات من الصعب القضاء عليه.. فبعد تلوث الهواء من السحابات السوداء ونواتج مصانع الأسمدة والأسمنت وعوادم السيارات.. وغيرها من الأساليب التى كانت سبباً رئيسياً فى إصابة أكثر من 250 ألف مواطن مصرى سنويا بالسرطان وأمراض أخرى مثل الفشل الكلوى والكبد نتيجة تلوث مياه الشرب.
وقد كشفت دراسات عديدة أجراها المركز القومى للبحوث على مياه الشرب أن مواتير رفع المياه والمواسير التى تستخدم فى توصيل المياه إلى الأدوار العليا تؤدى إلى انجراف أعداد هائلة من كائنات طفيلية ملتصقة بجدران المواسير مع مياه الشرب.
وأشارت الدراسة إلى أن ضغط الهواء يعمل على تزايد تفاعل الكلور مع المواسير الرصاص والبلاستك، مما يمثل خطورة حقيقية على صحة الإنسان.. خاصة أن هذه العوامل تؤدى إلى تكاثر أجيال من البكتيريا وظهور طفيل يدعى «كريبوسبورنيم» الذى يصيب الإنسان بنزلات معوية حادة ويسرى فى الدم منتقلاً إلى المخ ليحدث به خللاً وتلفاً ملحوظاً وأوضحت الدراسة ضرورة تفعيل حلول من شأنها الحفاظ على صحة المواطن.. وعلى الحكومة تبنى سياسات مختلفة من أجل الحفاظ على صحة المواطن من تلوث مياه الشرب.
وأكدت بعض الدراسات المهمة أن للتلوث مصادر مثل الغسيل بواسطة مياه الأمطار ودخول الصرف الصحى مع الماء الأرضى، وتلوث مباشر للمياه مع المياه السطحية من خلال الانجرافات وأيضاً بقايا مبيدات المحاصيل وماء الغسيل الناجم عن تنظيف معدات الرش.. ويأتى أيضاً استخدام الأسمدة والمخصبات الزراعية وخاصة الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية وإضافتها إلى التربة الزراعية وتتلقى أيضاً المصارف الزراعية مياه المجارى المحملة بالمواد العضوية والكيماويات والمبيدات الزراعية والمعادن الثقيلة والتلوث بالملوثات الإشعاعية وتجارب تطوير الأسلحة الذرية وزيادة القوة التدميرية لها والتلوث الحرارى والتخلص السطحى من النفايات ومياه المجارى والبيارات.
وأكدت الدراسة التى أجراها الدكتور محمود عمرو أستاذ الأمراض المهنية بالمركز القومى للسموم بطب القاهرة أن 16 مليار متر مكعب من المياه محملة بالمخلفات الزراعية والصناعية يتم صبها فى النيل سنوياً وأشارت الدراسة إلى أن أكثر من نصف مليون مصرى يصابون بالتسمم سنوياً نتيجة تلوث مياه الشرب... كما أن خمسة آلاف يموتون ضحية المياه الملوثة كل عام..
وهنالك تقرير حكومى مصرى صادر عن وزارة البيئة عن وصول مياه الشرب إلى مراحل يصعب مواجهتها..
وجاء فى التقرير أن النقص فى خدمات الصرف الصحى على مدى الأعوام السابقة.. ومرور المجارى المائية خلال الكتل السكنية للمدن والقرى المختلفة يعرضها لإلقاء الصرف الصحى بها مفيداً أن مشكلة تلوث المياه بمصر من المشكلات شديدة التعقيد من بينها عدم توافر الاستثمارات الضخمة لإزالة أسباب هذا التلوث إلى تعدد الجهات المسئولة والمشاركة فى إدارة الموارد المائية فضلاً عن غياب القوانين المنظمة.
أمراض المياه
لقد كان وباء الكوليرا.. من أوائل الأمراض التى اكتشف ارتباطها الوثيق بتلوث مياه الشرب فى المرحلة السابقة.
وهناك العديد من الأمراض الأخرى التى تنجم عن استهلاك مياه غير صالحة للشرب التى تقع مسئولية مواجهتها على المسئولين عن مياه الشرب والجهات ذات العلاقة وتقسم هذه الأخطار إلى عدة أنواع:
الأخطار قصيرة الأمد.. فتناول كوب واحد من المياه المشكوك فيها.. يمكن أن يعرض شاربه فى الغالب لخطر جرثومى قصير الأمد ولابد من توفير الحماية الدائمة من هذا الخطر بلا انقطاع.
أما الأخطار متوسطة الأمد وطويلة الأمد فإنها ترتبط باستمرار استهلاك المياه الملوثة كيميائيا أسابيع أو شهورا أو سنوات فى بعض الأحيان ولا تخف ضرورة أخذ هذه الأخطار فى الحسبان دون أن يكون ذلك على حساب الحماية من الأخطار قصيرة الأمد.. ومن أهم الأمراض ذات العلاقة بالمياه وأخطرها الكوليرا/ والتيفود والتهاب الكبد الفيروسى المصنف «A»/ وداء الجيارويان/ وداء الأميبيات/ وداء التنيات/ وهناك أمراض ذات علاقة بقلة النظافة الشخصية جراء استخدام مياه غير صحية أو غير نقية مثلا كالزهار المصري/ والإسهال المعوي/ والدودة الدبوسية/ وداء الأميبيات/ والجرب/ وتعفن الجلد.
وتحدث أحياناً أمراض منقولة بالمياه أشد خطورة بكثير إذ تتحدد خطورة العدوى بنمط الجرثومة وطريقة انتقالها إلى الحالة العامة للمريض فالأطفال الصغار والمسنون وعديمو المناعة والمرض هم الأكثر تعرضاً لهذه الأخطار ويعتبر الحدوث المفاجئ للأوبئة فى المجتمعات تكثر فيها هذه الفئات السكانية مثل «دور الحضانة - المدارس - المستشفيات» بمثابة نذير للسلطات المختصة ويمكن أن تحدث العدوى بسبب شرب الماء الملوث مباشرة أو استخداماته اليومية فى الطهو والاغتسال أو الاستنشاق من الملوثات الكيماوية!!!
وكما أشارت سلمى عبدالفتاح فى بحث وهى اختصاص طب مهنى بيئى أنه يتم القضاء على الطفيليات والجابرديه فى المياه عندما يتم الحفاظ على تركيز الكلور «5مم/ لتر» لمدة ثلاثين دقيقة عند درجة حرارة لا تقل عن 5 درجات مئوية ودرجة حموضته «7 - 6/ph» وأن جرعة الكلور المضافة يجب أن تكون كافية للقضاء على الجراثيم ولتحطيم وأكسدة المواد العضوية وغير العضوية الموجودة فى المياه ومن ثم ترك كمية من الكلور الحر المتبقى بعد 30 دقيقة فى وقت التماس «الوقت اللازم لقتل الأحياء الدقيقة وللتفاعل مع المواد العضوية الأخرى الموجودة فى المياه» فالكلور المتبقى ذو أهمية بالغة فى المحافظة على جودة المياه ويجب ملاحظة أن كمية المواد العضوية تختلف من مصدر ماء إلى آخر وتبعا لذلك فإن جرعة الكلور المطلوبة للتطهير تختلف حسب خصائص مصدر المياه.
وقد أشارت بعض المصادر المتخصصة إلى أنه رغم كل صرخات الاستغاثة وكل التقارير والأبحاث والدراسات التى خرجت من منظمات حكومية وغير حكومية محذرة من تلوث المياه وتأثيرها على صحة المواطن المصرى لم تحرك الحكومة ساكنا ولم تتخذ أى إجراءات وقائية لمنع تلوث المياه أو على الأقل تكثيف الرقابة على المحطات التى تقوم بعمليات تحلية وتحليل المياه المنتشرة فى كل ربوع مصر رغم أن هذا يكلف الدولة المليارات من الجنيهات.. تصرف على علاج المصريين فى الداخل والخارج.. وقد أشار مصدر مسئول إلى أنه من الصعب القضاء على تلوث الحياة ولكن هناك تحركات من الحكومة فى المستقبل للحد من تلوث المياه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نتيجة تلوث المياه صحة المصريين فى خطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة بيور لايف لتكنولوجية معالجة المياة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: