شركة بيور لايف لتكنولوجية معالجة المياة

فلاتر مياة, معالجة المياة, محطات معالجة المياة, صيانة وحدات معالجة المياة, بيع وتسويق فلاتر المياة, متحصصون فى تنقية المياة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 كتاب عن مشاكل تلوث المياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
usamaelkhalfawy



عدد المساهمات: 13
تاريخ التسجيل: 24/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: كتاب عن مشاكل تلوث المياة   السبت أغسطس 07, 2010 12:41 pm

اما ان الاوان للاهتمام بموضوع سلامة وجودة الماء , وذلك بعد ان انتشر في محافظات الدلتا في مصر وباء التيفود نتيجة شرب الناس لماء ملوث بمياه الصرف الصحي فلابد ان يكون لنا وقفة جادة بخصوص موضوع سلامة وجودة الماء .

فالتلوث البيولوجي للماء هو المصدر الرئيسي لانتشار الامراض المتعلقة بالماء من خلال الشرب او تناول اغذية ملوثة بماء ملوث بالكائنات الممرضة.

فمن خلال ما حدث يتبين ان كل من الناس والحكومة لا يعرفوا بالظبط خطورة تلوث الماء بمياه الصرف الصحي والتي تعرف بمياه المجاري . فيبدو ان اختلاط الماء بماء الصرف جاء نتيجة لكسر في شبكات مياه الشرب ووصول الماء الجوفي الملوث بماء الصرف الي تلك الخطوط ومن ثم وصل الي الناس فسبب لهم مرض التيفود .

علاقة المياه والصرف الصحي بالصحة
يتسبَّب الصرف الصحي السيِّء والمياه غير المأمونة والبيئات غير الصحية في زيادة معاناة الملايين من الأطفال في العالم، الآخذ في النمو من المرض، وهي معاناة لا مبرر لها أصلاً. إذ تظل الأمراض المرتبطة بالمياه والصرف الصحي، والتي يمكن الوقاية منها، واحدة من أهم المشكلات المتعلقة بصحة الأطفال في أرجاء العالم.
وتعتبر الأمراض الناجمة عن الإسهال من بين أخطر هذه الأمراض، إذ تفتك وحدها بحوالي (1.Cool مليون طفل كل عام. ويتعرض الأطفال في الدول الآخذة في النمو، في المتوسط، إلى أربع أو خمس نوبات إسهال في العام. ويمكن لنوبات الإسهال هذه، حتى عندما لا تتسبب في الوفاة، أن تُقزِّم الأطفال جسدياً وعقلياً، مؤثرة عليهم طيلة حياتهم. ويعمل الإسهال، من خلال خفض مستويات المناعة، على زيادة معدلات الوفيات التي تسببها الأمراض الانتهازية الأخرى، وخاصة التهابات الجهاز التنفسي.

الفضلات السائلة البشرية وتلوث المياه الجوفية
ان طرق التخلص من الفضلات السائلة البشرية في المناطق الريفية والمناطق المنعزلة أو في المناطق التي لا يوجد بها صرف صحي للفضلات قد يؤدي الي وصول هذه المخلفات للمياه الجوفية . فمثلا يتسرب السائل الناتج عن وحدات التحليل اللاهوائي Septic Tanks وهو ما يعرف في مصر بالترنشات الي المياه الجوفية طبقا لاسلوب التخلص النهائي المتبع
ومن الدلائل علي تلوث المياه الجوفية اكتشاف العلماء لوجود بعض الفيروسات الممرضة داخل مصادر المياه الجوفية في المناطق القريبة من احواض التحليل .
وقد تتسبب برك الأكسدة التي انشئت قديما في تسرب مياه الفضلات البشرية الي الخزان الجوفي ( حيث ان هذه البرك ليست معزولة ) .

شكل مخطط يبين تلوث المياه الجوفي من احواض التحليل















- تسرب مياه المجاري وتلوث الماء الجوفي
عند تصميم شبكة خطوط المجاري يراعي عدم تسرب المياه منها .غير ان التسرب يحدث من خطوط المجاري القديمة أو المعطوبة أو من جراء الكسر والتهشم بفعل الحوادث أو الأحمال الثقيلة أو الأنزلاقات الأرضية أو الزلازل أو فقدان دعامة الاساس . ووربما ادي التسرب من المجاري الي رفع نسبة الأكسجين الحيوي الممتص والأكسجين الكيميائي المستهلك والنترات والمواد العضوية وربما زادت اعداد البكتريا الممرضة في المياه الجوفية . وفي المناطق المكدسة بالصناعات ربما رفع التسرب من شبكات المجاري تركيز العناصر الثقيلة مثل الكادميوم والزئبق والرصاص والكروم والكوبالت والحديد والمنجنيز طبقا لنوع الصناعات السائدة بالمنطقة .

مرض التيفويد ( Typhoid )
يتسبب مرض التيفويد عن بكتيريا عصوية ، تدخل الجسم عن طريق الغذاء إلى الجهاز الهضمي ، و من أعراض هذا المرض : ارتفاع درجة حرارة المريض ، مع صداع في الرأس ، و فقدان للشهية ، ويمكن أن ينتشر مرض التيفوئيد بواسطة الذباب الذي ينقل بكتيريا المرض من براز وبول شخص مصاب بالمرض ، ويلوث به غذاء او شراب إنسان سليم ..
يصاب الشخص بالحمى فيحال تناوله لغذاء أو شراب معد من قبل شخص مصاب بالحمى .أو في حالة تلوث مياه الشربأو الغسيل بمياه الصرف الصحي لذلك فإن حمى التيفوئيد تنتشر في المناطق التي لاتتوفر فيها الظروف الصحية الملائمة ويغلب فيها التلوث بمياه الصرفالصحي.
وللوقاية من مرض التيفوئيد يجب غسل الخضروات و الفواكه الطازجة بالماء والصابون جيداً ، أو تطهيرها باستعمال مطهرات مناسبة
مثل ( البرمنجنات بنسبة 1-2جم للتر الواحد من الماء ) قبل أكلها . كما يجب شرب الماء النظيف و الحليب المبستر ، ومقاومة الذباب الناقل لمرض التيفوئيد.
صورة مجهرية للبكتيريا المسببة للتيفود











لمعرفة المزيد عن مرض التيفود والوقاية منه واهم الامراض المنتقلة بالماء وخطورة التلوث البيولوجي للماء , اليك مرجع هام عن التلوث المائي والملوثات المائية
كتاب الملوثات المائية (المصدر – التأثير- التحكموالعلاج)

تعد البيئة المائية من أهم الموضوعات التي تهم الأنسان بحاضره ومستقبله فالماء هو الحياه ولا حياة بدون ماء ولا حياه صحية بدون ماء نقي نشربه ونستخدمه في كل شئون حياتنا , ومن ثم ففهم البيئة المائية وتلوثها واثار هذا التلوث علي الأنسان وعلي بقية عناصر البيئة علي الأرض يستحق منا كل اهتمام ودراسة ومن هنا جاءت فكرة هذا الكتاب ,وهذه الفكرة تنطلق من فهم لقضايا المياه ومشكلاتها وخاصة المشكلات البيئية التي ستأثر بها الأنسان في حياته ويرتبط مصيره بنقائها وعدم تلوثها ولهذا فان هذا الكتاب الذي يتناول المياه والملوثات المائية وحماية البيئة من التلوث في شرح وافي لكثير من خصائص المياه وأسباب وعوامل تلوث الماء وطرق ووسائل حماية مصادر المياه. والغرض الاساسي من هذا الكتاب هو تقديم فكرة علمية عن الملوثات المائية ومصدرها واثر تلوثها علي الأنسان والحياة ووسائل التحكم وعلاج اثارها وذلك للقارئ العادي والقارئ المتخصص .
وحيثأننوعيةالحياةالراهنةوالمستقبلةتعتبرمسئوليةالبشريةجمعاء,فلابدلكلفردأنيأخذدوره,مهماكانبسيطافيمجالحمايةالماء من الملوثات.. فقضاياالبيئةرغمتشعبها,إلاأنهاتشكلوحدةمتكاملة.

نبذة عن الكتاب والابواب

هذا الكتاب يتناول موضوع هام وهو موضوع المياهوالملوثات المائية من حيث المصادر والتأثيرات والتحكم والعلاج وحماية البيئة منالتلوث في شرح وافي لكثير من خصائص المياه وأسباب وعوامل تلوث الماء وطرق ووسائلحماية مصادر المياه. والغرض الاساسي من هذا الكتاب هو تقديم فكرة علمية عن الملوثاتالمائية المختلفة مثل الملوثات الطبيعية والكيميائية والبيولوجية وطبيعة تلكالملوثات ومصدرها واثر تلوثها علي الأنسان والحياة ووسائل التحكم وعلاج اثارها وذلكباسلوب علمي به الكثير من الجوانب التطبيقية الهامة والحلول العملية لكثير من مشاكلالملوثات المائية والعديد من الخلفيات النظرية لجوانب التلوث المائي .
واهم الاهداف التي يحققها هذا الكتاب :
× اعطاء صورة كاملة واضحة عن طبيعة وخصائص ومصادر الانواع المختلفة من الملوثات المائية.
× دراسة تأثير الملوثات المائية علي البيئة وعلي الانسان.
× اعطاء الحلول العملية والتطبيقية للتحكم في التلوث المائي بالملوثات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية.

وقدتم أعداد الكتاب في عشرة ابواب :-
الباب الأول البيئة والأنسانوالتلوث
الباب الثاني الدورات الطبيعية لاهم مكونات البيئة
الباب الثالث صحةالبيئة
الباب الرابع البيئة المائية
الباب الخامس الملوثات المائية
البابالسادس تلوث الماء بالملوثات والعوامل الفيزيائية
الباب السابع الملوثاتالكيميائية العضوية والغير عضوية للماء
الباب الثامن الملوثات البيولوجيةللماء
الباب التاسع حماية الماء من الملوثات البيئية
الباب العاشر مواضيعمائية بيئية هامة
والمصطلحات العلمية والمراجع.

الباب الأول وهو يتحدث عنالبيئة وعلاقتها بالأنسان , مع شرح كثير من المفاهيم البيئية الشائعة مثل التنوعالبيولوجي بالاضافة الي ذكر عناصر البيئة الطبيعية والاجتماعية والاحيائية والنظامالبيئي ومكوناته الحية والغير حية والتوازن البيئي واختلاله والتلوث ومسبباتهومفهومه وأنواعه.

الباب الثاني وهويتناول بالشرح الدورات الطبيعية لاهممكونات البيئة مثل الدورة المائية ودورة الكربون ودورة النتروجين والفسفور وصيانةالموارد البيئية الطبيعية مثل صيانة المياه والطاقة والمعادن.

الباب الثالث وهو يتحدث عن صحة البيئة مبينا الصحة العامة واهداف صحة البيئة وشارحا الأنسانوالتأقلم البيئي وعلاقة أمراض الحيوانات والنباتات بالتلوث البيئي وصحة المياهوالمعايير الصحية لمياه الشرب والاستخدام المنزلي الي جانب احتياجات جودةالبيئة.

الباب الرابع وهو يتحدث عن البيئة المائية كمياه البحار والمحيطات ونباتات المياه، البحرية والمحيطية ومبينا للحياة الفطرية في المحيطات وحمايتها , وثانيا مياه الأنهار ومكوناتها ومياه البحيرات واهميتها والمياه الجوفيةوأنواعها.

الباب الخامس وهويتناول بالشرح صور الملوثات المائية المختلفةوانتقال الملوثات المباشر وغير المباشر الي البحار والمحيطات وصور تلوث الماءوأنواع التلوث المائي .

الباب السادس وهو يتحدث عن تلوث الماء بالملوثاتوالعوامل الفيزيائية مع شرح العديد من الملوثات الفيزيائية للماء مثل التلوثبالمواد المشعة والتلوث بالمخلفات الصلبة والتلوث الحراري للماء ووسائل التحكم فيكل نوع من الملوثات المائية الفيزيائية.

الباب السابع وهو يشرح بالتفصيلالملوثات الكيميائية العضوية والغير عضوية للماء وطبيعة كل من المواد العضويةوالمواد غير العضوية الملوثة مع اعطاء اكثر من مثال لصور التلوث العضوي مثل التلوثبمياه الصرف الصحي والتلوث البترولي والتلوث بالمبيدات الكيميائية العضوية واعطاءصور ايضا للتلوث الغيرعضوي للماء مثل التلوث بالعناصر الثقيلة والتلوث بالاسمدةالمعدنية والتلوث بالمطر الحمضي. ووسائل التحكم في كل نوع من الملوثات المائيةالكيميائية.

الباب الثامن وهو يشرح الملوثات البيولوجية للماء مثل تلوثالماء بالميكروبات والكائنات الدقيقة الممرضة مثل الفيروسات والبكتريا والطفيلياتوالأخطار الناتجة عن تلوث المياه بمسببات الأمراض والطفيليات في مصر وتلوث الماءبالنباتات المائية ووسائل التحكم في التلوث البيولوجي للماء بالاضافة الي ذكر بعضالانشطة الأنسانية البيولوجية المؤثرة علي البيئة المائية مثل عمليات الاستزراعالسمكي .

الباب التاسع وهو يتناول بالشرح حماية الماء من الملوثات البيئيةوسائل وطرق حماية البيئة المائية وهي اولا تأمين الماء النقي الصالح للشربوالاستخدام وثانيا الادارة السليمة للمخلفات وثالثا مراقبة جودة المياه والتي تشملمعالجة المخلفات السائلةومعالجة و تنقية مياه الصرف الصناعية ورابعا التخلص منالزيوت البترولية الملوثة لمياه البحار والمحيطات ومكافحة التلوث البترولي والمسحالبيئى لمصادر المياه .

الباب العاشر وهو خاص بمواضيع مائية بيئية هامة تهمكل المهتمين بالبيئة المائية مثل مشاكل التلوث في المحيطات والامن المائي في الوطنالعربي.
ثم اخيرا قاموسا للمصطلحات العلمية الواردة بهذا الكتاب.


ويعد هذا الكتاب من المراجع الهامة المتخصصة في موضوع التلوث المائي والبيئة المائية , حيث تمتاز موضوعاته بكونها مفيدة ونافعة لكل من يقرأها من المتخصصين أو الراغبين في التزود بالعلم والثقافة.
المستفيدون من هذا الكتاب
موضوعات الكتاب من الموضوعات الهامة التي تفيد العديد من المتخصصين والعاملين بالمجالات الاتية:
- التلوث البيئي
- التحكم في جودة المياه.
- معالجة وتنقية المياه
- العلوم البيئية.
- الهندسة الصحية والبيئية .
- الصحة والسلامة البيئية.
وارجومن الله سبحانه وتعالي ان يكون كتابي هذا مدخلا لمعرفة اهمية موضوع الملوثاتالمائية ومصادرها وتأثيرها علي الانسان وعلي البيئة من حوله ووسائل التحكم فيهاوالحد من اثارها . وان يكون عملي هذا اسهاما متواضعا في نشر الاهتمام بالثقافةالعلمية في بلادنا , حيث ان المكتبة العربية بحاجة ماسة الي كتاب عربي علمي يجذبالقارئ للاستزادة والتوسع في العلوم بصفة عامة , ويزيد من ثراءه الثقافي والعلميوان يكون حافزا لمزيد من اصدار ونشر كثير من الكتب العلمية والتراجم باللغة العربيةاسهاما منا في نشر الثقافة العلمية في بلادنا التي هي في امس الحاجة للتقدم العلميوالتقني .

كما ارجو من الله سبحانه وتعالي ان اكون وفقت في تناول موضوعات هذا الكتاب وان يكون هذا الكتاب نافعا للناس ومحفزا لهم لمزيد من البحث والدراسة في مجال العلوم البيئية والمائية .
ما وفقتفيهفمناللهالعليم الخبير وماأخطئتفيه فمنتقصير نفسيومنقلةعلمي

اللهمعلمناماينفعناوانفعنابماعلمتناوزدناعلما.

المؤلف

الكتاب متوفر لدي
دار الكتب العلمية للنشروالتوزيع
50 شارع الشيخ ريحان – عابدين – القاهرة – مصر
ت / 27954229
27948619
[center]نفدم لك الحل من شركة بيور لايف
فلتر معالجة وتنقية مياة 5و6و 7 مراحل هو الحل لكوب مياة نظيف
اتصل يصل اليك مندوبنا ت/0117906143/0104262832/02270007810
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

كتاب عن مشاكل تلوث المياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كتاب لاتحزن لفضية الشيخ (عائض القرني)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة بيور لايف لتكنولوجية معالجة المياة ::  :: -